الرئيسية / سكتشات / وصلني لو سمحت!

وصلني لو سمحت!

هل أنت طالب جامعي تعاني يومياً من أزمة المواصلات؟

ماذا لو أخبرتك عن الحل؟

مجموعة نبض الشبابية هي البداية

عدد كبير من طلبة جامعة بيرزيت يُفوّتون محاضراتهم بسبب أزمة المواصلات، لذلك قررت مجموعة نبض الشبابية الوصول إلى حل سريع، خاصة مع اقتراب الشتاء، فعقدت جلساتٍ حوارية دعت إليها طلبة الجامعة إيماناً بقدرتهم على التغيير.

 توصّلوا إلى مبادرة “وصلني لو سمحت”، مبادرة تهدف إلى تعزيز التضامن الاجتماعي والثقة بين الطلبة، وخلق روح التطوع لدى الطلبة الذين يمتلكون سياراتٍ خاصة.

كيف توصلني؟

تتم هذه المبادرة من خلال مجموعة إلكترونية على موقع (فيس بوك) تحمل اسم  “وصلني لو سمحت“، فإذا كنت طالباً وتملك سيارة خاصة فإنك تعلن بمنشور على المجموعة عن خط سيرك -من وإلى الجامعة- ، وإذا كنت طالباً وبحاجةٍ إلى توصيلة من مكان ما، فكلّ ما عليك أن تكتب مكان إقامتك أو انتظارك حتى يرد عليك من يمر بتلك المنطقة.

أما الطريقة التعاونية الثانية فهي داخل الحرم الجامعي، فإذا كنت طالباً تودُ العودة من الجامعة فتحرّك باتجاه موقف الطلبة داخل الجامعة، ثم اسأل أي طالب يمتلك سيارة “توصلني معك لو سمحت؟”، أما في حال إذا كنت تملك سيارت الخاصة وهناك متسع فيها فاطلب من الطلبة الركوب معك.

مبلغ رمزي مقابل الوقود

مِن أجل تمييز المركبات التي تشارك بالمبادرة تم توزيع شعارات صغيرة توضع على الجهة الأمامية من المركبة، ولا يوجد مقابل مادي إلا من أجل تقاسم أجار الوقود مع الطالب.

هل ترغب بالمشاركة في مبادرة “وصلني لو سمحت!” وحل الأزمة؟ شاركنا رأيك.

شاهد أيضاً

في يوم اللغة العربية: فنانون أبدعوا في حروف اللغة

تخيّل أن تجتمع أم كلثوم وفيروز وكلماتهما أو أي فنان تحبه مع زخارف اللغة العربية في لوحة فنيّة واحدة، الفنان الفلسطيني جمال مصاروة تمكّن فعلاً من الجمع بين الفن العريق والشعر والجمال في عمل فنيّ أخّاذ ومبهر، ويقدم لنا مصاروة لوحاته عبر متجره "بوتيك الفن".